النظام يحشد “الضفادع” و”مجموعات التسوية”من درعا والقلمون الشرقي لمعركته المرتقبة

حشد “نظام الأسد” مئات المقاتلين من “الضفادع” ومجموعات التسوية من درعا والقلمون الشرقي للزج بهم في معركة المرتقبة والتي يجهز لها بدعم روسي ضد “تنظيم الدولة” في بادية السويداء.

وأفادت شبكة “السويداء24” الموالية، اليوم الأحد، بأن تعزيزات من الفصائل التي كانت منضوية في “الجيش الحر” واستسلمت للنظام في درعا وصلت مع “قوات الأسد” إلى ريف السويداء في اليومين الماضيين.

وأضافت: أن “بين الفصائل (قوات شباب السنة) التي يقودها القيادي أحمد العودة، والذي دخل باتفاق تسوية مع النظام السوري، قضى بتسليم مدينة بصرى الشام له دون قتال”.

وأشارت “السويداء24” إلى أن “العودة” وصل مع أكثر من 100 مقاتل إلى محيط بادية السويداء، يقودهم قيادي يتبع له يدعى سامر الحمد.

وأكدت الشبكة أن مجموعات من “الجيش الحر” سابقًا وصلت من القلمون الشرقي أيضًا، وغالبيتهم من فصيل يدعى “مغاوير الصحراء”، للمشاركة بجانب فصيل أحمد العودة.

وكانت “قوات الأسد” قد استقدمت تعزيزات ضخمة إلى الريف الشرقي للسويداء في الأيام الماضية، وسط توقعات ببدء عملية عسكرية ضد التنظيم في الأيام المقبلة بدعم روسي.

تابعوا أبرز وأحدث أخبار عبر صفحة الموقع الرسمي Ar-News.gr

شارك هذا الموضوع
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.