لقاء مرتقب بين الأردن ونظام الأسد لبحث فتح الحدود المغلقة منذ 2011

أعلن مسؤول أردني أن هناك لقاءً مرتقبًا مع نظام الأسد لبحث ملف فتح الحدود بعد سيطرة الأخير على جنوب سوريا.

وقال أمين عام وزارة النقل الأردنية “أنمار الخصاونة” إن “اللجنة الفنية الأردنية الخاصة بموضوع فتح الحدود مع سوريا جاهزة لعقد لقاءات مع نظام الأسد لبحث هذا الملف فور تلقي عمان طلبًا خطيًا من الطرف السوري”، بحسب “روسيا اليوم”.

وأضاف الخصاونة في تصريحات صحفية “إنه وفي حال جاهزية الجانب السوري من الناحية الأمنية، فسيتم يوم الأربعاء المقبل عقد أولى هذه الاجتماعات”.

وأوضح أن سيتبع هذا الاجتماع اجتماعات أخرى، لبحث المسائل الأمنية والأمور المتعلقة باستئناف حركة النقل بكافة أشكالها.

ولفت المسؤول الأردني “إن بلاده تأثرت بشكل كبير خلال السنوات السابقة نتيجة إغلاق الحدود مع سوريا، مشددًا على أن عودة الحركة من وإلى سوريا ستشغل العديد من القطاعات أهمها قطاع النقل والشاحنات وذلك باعتبار سوريا منفذًا مهما إلى دول أخرى.

وكان وزير النقل في “نظام الأسد”، علي حمود، قال قبل أيام في حديث لوكالة “رويترز”: “إن الطريق إلى المعبر الحدودي مع الأردن، جاهز للاستخدام وإن دمشق تدرس إعادة فتح المعبر وتشغيله”.

وكانت بضائع بمليارات الدولارات تمر سنويا من معبر نصيب الحدودي قبل اندلاع القتال في عام 2011 وأثر إغلاقه على اقتصاد سوريا والدول المجاورة.

ويذكر أن قوات النظام سيطرت مؤخًرا على معبر “نصيب” والمناطق الحدودية مع الأردن بعد معارك وعقد اتفاق “تسوية” مع فصائل الجيش الحر في المنطقة.

تابعوا أبرز وأحدث أخبار عبر صفحة الموقع الرسمي Ar-News.gr

شارك هذا الموضوع
  • 2
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    2
    Shares

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.